أنظمة وأدوات البيانات

أفضل أنظمة التعليم الإلكتروني للمنظمات E-Learning Systems

كُتب بواسطة عبدالعزيز الحمادي

مع انتشار التقنية بين البشر وسرعة انتشار المعلومة وسهولة الحصول عليها مقارنة عما كان عليه الوضع قبل عقدين من الزمان أصبحت وسائل التعليم الإلكترونية الخيار المفضل والأفضل لدى العديد من المنظمات التعليمية، الحكومية والخاصة بل وحتى الخيرية. لما تتميز به عمليات التعليم الإلكتروني من سهولة في الاستخدام وسرعة في النتائج وتوفير في الوقت والمال والجهد. حتى أصبحنا نرى جامعات كبيرة ومعاهد شهيرة تقوم على الشبكة العنكبوتية لتدرس مئات الآلاف من الطلبة عبر تقنيات التعليم عن بُعد.

بالتأكيد أن خطوة التعليم الإلكتروني مع ما تتميز به إلا أنها تتطلب إلى جهد لبناء نظام تعليمي يتوافق مع رؤية الجهة ويُحقق لها متطلباتها. وهناك العديد من الأنظمة التعليمية في الإنترنت قد تسد من حاجتنا، فقط نحتاج أن ندرسها دراسة متأنية وننظر أي نظام قد يحقق لنا أفضل المكاسب.

ومن المؤسف أن العديد من الجهات التعليمية الغير ربحية لدينا لا تزال تُقدم خدماتها التعليمية في صورة تقليدية بحتة مع توفر البدائل التقنية المتميزة في تسهيل العمليات التعليمية، بل وبعضها بشكل مجاني. ومن أمثلة الجهات لدينا المعاهد التعليمية الخيرية وحلقات تحفيظ القرآن والدور النسائية والمدارس الخيرية ومراكز التدريب وغيرها.

business-103

أنواع أنظمة إدارة التعلم

إدارة التعلم لفظ عام وشامل، ويمكننا تقسيمه إلى أربعة أقسام رئيسة:

  1. أنظمة إدارة المحتوى (CMS-Course Management System)
  2. أنظمة إدارة التعليم (LMS-Learning Management System)
  3. أنظمة إدارة محتويات التعليم (LCMS-Learning Content Management System)
  4. منصات التعليم الكتروني (e Learning Platforms)

ونحن الآن لن نتحدث إلا عن القسم الرابع منها، وهي منصات التعليم الإلكتروني، وسنقوم في وقت لاحق بالحديث عن الأنظمة الأخرى بإذن الله.

مالذي ستقدمه لنا منصات التعليم الإلكتروني ؟

سؤال قد يتساءله الكثير من الجهات التي تفكر في تطوير عملياتها التعليمية التقليدية، وللإجابة عن هذا السؤال يمكننا إيراد بعض أهم مميزات هذه الأنظمة:

  • إقامة الدروس التعليمية عن بُعد.
  • إقامة الاختبارات عن بُعد.
  • تسليم الواجبات والبحوث عن بُعد.
  • تقييم الطلاب وتصحيح الاختبارات والواجبات الكترونياً.
  • إقامة فصول افتراضية صوتية أو مرئية.
  • التراسل الفوري بين الطلاب والمعلم.
  • إنشاء منتديات للنقاش حول المادة.
  • توزيع المهام بين الطلاب.
  • تحضير الطلاب إلكترونياً.
  • إنشاء مكتبة علمية للطلاب.
  • تحليل بيانات ودرجات الطلاب.

وغيرها الكثير من المزايا المتنوعة لمنصات التعليم الإلكتروني.

Elearning_video_tool

منصات متميزة للتعليم الإلكتروني

سنورد لكم بعضاً من أفضل منصات التعليم الإلكتروني حول العالم، لنساعدك في عملية اختيارك للمنصة التي تناسبك، مع التنبيه على أن لكل منصة مميزاتها الخاصة بها والتي قد لا تتوفر في المنصة الأخرى، لذا يجب عليك دراسة المنصات التي سنوردها وغيرها لتبني نظامك التعليمي بشكل متميز ويحقق لك أهدافك.

مودل Moodle

maxresdefault

يعمل هذا النظام بأكثر من ٧٥ لغة حول العالم٬ ومن بينها اللغة العربية. ويستعمل النظام أكثر من ٨٥ ألف منظمة عالمية في ١٩٦ دولة مختلفة٬ تقوم بخدمة أكثر من ٧٠ مليون طالب، وأكثر من 1.2 مليون معلم، عبر أكثر من ٨ ملايين مادة علمية في النظام.

ويقوم النظام بتحويل عمل المنظمات التعليمية من العمل التقليدي إلى العمل الإلكتروني، وهو مشابه بشكل كبير جداً لنظام التعلم الإلكتروني BlackBoard والمستخدم في الكثير من الجامعة حول العالم. حيث يمكن لنظام Moodle تسريع العملية التعليمية وضمان جودتها بشكل كبير، وهو سهل الإستخدام سواء من قِبل الإدارة أو الكادر التعليمي وحتى الطلبة المستفيدون من النظام، ويمكن للمنظمة التعليمية تركيبه بسهولة على موقعها الإلكتروني وتغيير التصميم ليتوافق مع هوية المنظمة التعليمية. وقد يفيد هذا النظام بشكل كبير الجمعيات الخيرية التعليمية؛ مثل جمعيات تحفيظ القرآن، جميع المدارس والمعاهد والجامعات الغير ربحية، وغيرها.

خصائصه العامة:

  • يقدم مودل كامل خدمات التعليم عن بُعد، كالاختبارات والواجبات والتقويم الدراسي وتقييم الدرجات غيرها.
  • النظام يجب أن يُنَصب على موقعك الإلكتروني، ومن ثم إعادة تصميمه بالشكل الذي يناسب منظمتك التعليمية.
  • قد يحتاج النظام إلى تدخل برمجي لإصلاح أو تعديل بعض خصائصه لتناسب عمليتك التعليمية.
  • النظام تتوفر به آلاف الإضافات المجانية والمدفوعة، مثل إضافات المحاضرات عن بُعد وتغيير طريقة الاختبارات وغيرها.
  • يمتلك النظام تطبيقات على الهواتف المحمولة تمكن الطلاب والمعلمين من أداء مهامهم عبرها.
  • مودل عبارة عن نظام مفتوح المصدر، فيمكنك أن ترى العديد من الأنظمة الأخرى التي تم بناءها على هذا النظام.
  • من مزايا النظام أنه متوفر باللغة العربية، ويمكنك كذلك تعديل تعريبه بسهولة.

وسبق وأن تحدثنا في مزن حول هذا النظام في مقالة خاصة، ويمكنك قراءتها عبر النقر هنا.

WizIQ

wiziq_logo

يعتبر نظام WizIQ نظام رائج لدى العديد من الجهات التعليمية الحكومية لدينا، وتستخدمه حالياً أكثر من 400 ألف جهة تعليمية حول العالم، تقوم بتدريس أكثر من 4 ملايين طالب وطالبة، لما يقدمه من خدمات رائعة في بناء الفصول الافتراضية والتعليم عن بعد. ويعتبر سهل الاستخدام وواسع المزايا، فهو يمكن المعلم من بناء فصل افتراضي وإضافة الطلاب إليه، وتقديم محاضرته الكاملة عبر الإنترنت، ويمكن كذلك للطلاب المشاركة والإجابة عن أسئلته. ويحتوي كذلك النظام على جميع مزايا منصات التعليم الإلكتروني التي ذكرناها في الأعلى.

ويقدم هذا النظام خدماته بشكل مدفوع، ولكن السعر يعتبر معقول. وهناك نوعين من الباقات التي يقدمها النظام للجهات التعليمية: فصول إفتراضية تقليدية، وفصول WizIQ الافتراضية، وهي كلها إلكترونية ولكنها تختلف في المزايا والأسعار.

خصائصه العامة

  • النظام متميز جداً في عملية الفصول الإفتراضية، وذلك من تجربة الكثير من الجهات التعليمية المختلفة.
  • تعتبر تكلفة النظام غير باهظة على الجهات التعليمية.
  • النظام لا يجبرك على إنشاء موقع إلكتروني خاص بمنظمتك لبناءه، بل يمكنك أداء عملياتك التعليمية عبر موقعه الإلكتروني.
  • يمكنك بناء النظام على موقعك الإلكتروني، وإدارة العملية التعليمية عبر تطبيق النظام على الهواتف المحمولة، ولكن سيكون ذلك عبر باقة WizIQ Virtual Classroom.
  • النظام متوفر باللغة الإنجليزية، ويمكن الحصول على اللغة العربية من النظام بعد التواصل مع الشركة وطلب ذلك منهم، إذ يتوفر لديهم النظام بلغة عربية كاملة ومتميزة.

ويمكنك الإطلاع على المزيد حول هذا النظام بزيارة موقعه الإلكتروني من هنا.

Google Classroom

logo_with_text_350

أطلقت جوجل نظامها التعليمي الخاص بها لتضيف إلى الساحة التعليمية خيار متميز في عملية التعليم الإلكتروني، ويتميز هذا النظام بأن جوجل هي من أنشأته. ويتميز النظام بسهولته العالية وتعريبه الكامل، وكذلك يتوفر في النظام العديد من المزايا المذكورة أعلاه في مزايا منصات التعليم الإلكتروني.

النظام متوفر بشكل مجاني لجميع الجهات التعليمية حول العالم (النظام متاح الآن بشكل مجاني للجميع!)، ومتوفر بالعديد من اللغات العالمية ومنها العربية. وللحصول عليه يمكن تقديم طلب لشركة جوجل عبر هذا النموذج، مع شرط أن يكون لدة منظمتك موقع إلكتروني ينتهي بدومين .EDU والمتخصص للجهات التعليمية، والحصول عليه ليس بالصعب.

خصائصه العامة

  • النظام مجاني بشكل عام وسهل الاستخدام.
  • النظام يقوم على مبدأ “تسهيل العملية التعليمية”، لذا فهو يقدم العديد من الخدمات حول هذا الأمر.
  • يوفر النظام لجميع الطلبة والمعلمين بريداً إلكترونياً مجانياً في الجيميل ينتهي باسم منظمتك مثل Admin@yourorg.edu، وبدلاً من yourorg تضع اسم منظمتك.
  • يوفر النظام مساحة كبيرة لجميع الطلبة لاستخدام خدمات Google Drive المختلفة.
  • لا يتطلب النظام أي تعديل برمجي أو غيره، فهو جاهز للعمل بشكل مباشر على موقعه الخاص.
  • كما ذكرنا النظام يتطلب تسجيل للحصول على الخدمة، وكذلك يتطلب وجود دومين لمنظمتك ينتهي بـ .edu

وللإطلاع بشكل اكثر حول هذه الخدمة ومميزاتها وطريقة عملها قم بزيارة موقعها الإلكتروني. وبإمكانك قراءة مراجعتنا لأهم خصائص ومزايا النظام.

اقرأ أيضاً:  بدءًا من اليوم: Google Classroom منصة تعليمية مجانية للجميع

ووردبريس WordPress

WPLMS_Review

قد يستغرب البعض أني قمت بذكر نظام إدارة المحتوى الووردبريس ضمن هذه القائمة، ولكن بالفعل؛ الووردبريس لديه العديد من الإضافات المتميزة لتحويله إلى نظام تعلم إلكتروني متميز يوفر بعض المزايا التي ذكرناها أعلاه في مزايا منصات التعلم الإلكتروني.

فإضافة learndash في الووردبريس ستقوم بتحويل موقعك الإلكتروني إلى منصة تعليمية متكاملة ومتميزة. ويمكنك إضافتها عبر نظام الووردبريس في موقعك الإلكتروني بسهولة، وتكلفته لا تتجاوز 500 ريال سعودي سنوياً إذا اخترت الباقة الكاملة.

خصائص عامة

  • هذه مجرد إضافة تضيفها على الووردبريس فتقوم بتحويل الووردبريس إلى نظام تعليمي إلكتروني.
  • قد تحتاج إلى تدخل في الترجمة إلى العربية إذا أُحتيج إلى ذلك.
  • ستحتاج إلى من يعيد تصميم واجهة النظام ليتوافق مع هوية منظمتك التعليمية.
  • هناك نسختين من الإضافة، وكل واحدة منهما لديها مزايا مختلفة.
  • الإضافة سهلة الاستخدام والتركيب.

لقراءة المزيد حول هذه الإضافة وطريقة عملها وأسعارها قم بزيارة موقعها الإلكتروني من هنا.

ختاماً .. التحول من التقليدية في العملية التعليمية يحتاج إلى صبر وتكاتف ودعم من القيادات في المنظمة، فلا تعتقد سهولتها ابتداءً، ولكن ثق أن عملية التحول هذه ستمنحك نجاحاً كبيراً قد لا تصل إليه في العملية التقليدية بنفس السرعة والكفاءة.

هذه الأنظمة التي تحدثت عنها في الأعلى تختلف في أمور وتجتمع في أخرى، واختيار النظام الأنسب لن يحدده شخص أفضل منك أنت، لذا من الأفضل استشارة شخص تقني ليخبرك بالتفاصيل الدقيقة التي لم يسعنا ذكرها هنا حتى تقوم بالاختيار على بينة، واحذروا العجلة في ذلك.

عن الكاتب

عبدالعزيز الحمادي

المدير التنفيذي لمؤسسة التقنية المباركة .. مهتم بالتقنية والعمل الخيري وإثراء المحتوى العربي على الإنترنت ..

5 تعليقات

اترك تعليق