الشبكات الإجتماعية والتواصل

٧ خطوات لنشرة بريدية احترافية ذات بُعد مختلف

كُتب بواسطة صالح الغامدي

قبل أن نبدأ؛ قامت مجموعة نيلسون مورمان – وهي مؤسسة متخصصة في إقامة الأبحاث و الدراسات على المستخدم النهائي و بيعها للشركات– بإجراء دراسة على 270 نشرة بريدية موزعة جغرافيا على 6 دول. الدراسة أثبتت أن المستخدمين بشكل أو بآخر تربطهم علاقة شخصية مع النشرات البريدية ويتلهفون دوماً لقراءتها، بل ويحرصون على مطالعة تحديثاتها أكثر من تلك الخاصة لنفس الناشر لكن على الموقع في الشبكة العنكبوتية.

و تعزو الدراسة ذلك إلى مدى شخصية وأهمية البريد الالكتروني للمستخدم ، فالعادة جرت بأنه هو من يختار الرسائل التي تصله والجهات التي تتواصل معه ، فعندما ينضم إلى قائمتك البريدية شخص ما، فكن على استعداد لتقوية العلاقة التي أجراها معك و توثيقها عبر هذه الخطوات.

يجدر الإشارة بأن بعض هذه الخطوات لا تنطبق على بعض النشرات البريدية ، فعلى سبيل المثال : هنالك نشرة بريدية متخصصة في مجال الأوقاف ، و أغلب المشتركين فيها هم رجال الأعمال أو أولئك الذين لهم علاقة وثيقة بتطوير الوقف ، فهذه النشرة ستكون مخصصة و مركّزة على هدف معي ، و قد تكون بعض الخطوات هنا مجرد عائق لا أكثر ، لذلك نحن في هذا المقال سنستهدف النشرات البريدية المخصصة للجمعيات الخيرية العامة أو لحلقات التحفيظ أو مراكز الأحياء، والمؤسسات الغير ربحية بشكل عام.

و حتى نجعل هذا الأمر أكثر وضوحاً ، سنقوم بافتراض أن هذه النشرة البريدية لمؤسسة خيرية لديها أربعة أنشطة رئيسية : ( بناء المساجد ، توزيع الإعانات الغذائية ، سقيا الماء ، كفالة الأيتام )

أولا: عامل الوقت

هل تعلم أن قارئ النشرة البريدية يظل في المتوسط ٥١ ثانية فقط لقراءة نشرتك البريدية ! قد يبدو هذا محبطاً بعض الشيء ، لكنها حقيقة يجب وضعها في الحسبان ، هنالك العديد من الطرق لجعل هذا الأمر يصب في صالحك ، افترضنا سابقا أن مؤسستك الخيرية لديها أربعة أنشطة رئيسة : ( بناء المساجد ، توزيع الإعانات الغذائية ، سقيا الماء ، كفالة الأيتام ) ، قم بالآتي:

Screen Shot 2014-10-29 at 10.02.52 PM

١ – ضع كل الأنشطة و ما يتعلق بها مرتبة و منفصلة عن الأنشطة الأخرى ، فليس كل المتبرعين مهتمين بسقيا الماء أو بناء المساجد ، فقط اجعله يصل لاهتمامه بسرعة

٢- اجعلها قابلة للمسح البصري ، فلا تقم بحشو الكثير من الكلام في كل نشاط وتقوم بتشتيت القارئ وربما تسببت بخروجه من النشرة فورا ، اجعل الفقرات بسيطة و المواضيع مرتبة وسهلة

٣ – صمم نشرتك البريدية بنظام المربعات أو الكتل المربعة و هو ما يعرف بـ ( Block Content ) ، هذا سيزيد من جمالية النشرة ويسهّل للقارئ الوصول لهدفه

٤ – اجذبهم و شوّقهم ، فعندما تريد منهم الاطلاع على أحدث مسجد قمت بافتتاحه مؤخرا فلا تجعله خبراً عادياً ، قم بوضع صورة للمسجد و ضع هذا العنوان ( لماذا كان مسجدنا الجديد محل الثقة ؟ ) و اجعل له رابط يقوده إلى الموضوع في موقعك ، و بعد أن توصل له الخبر اذكر السبب: أنكم التزمتم بمواصفات معينة في البناء أدت إلى هذه الثقة

ثانيا: هل المقالات و الصور هي كل شيء ؟

قد أكون على حق إن قلت بأن أصحاب النشرات البريدية يقومون بإضافة بعض الصور الجميلة للمقالات حتى يكسروا الروتين ، في الحقيقة هذا روتين أيضاً ! تذكّر دائماً بأن النشرة البريدية هي كأداة تواصل بينك وبين القارئ ، بالضبط كزميل تلتقيه في الشارع لخمس دقائق ثم تمضي.

informative-content3

هنا بعض الأمور التي ستجعل من نشرتك البريدية متميزة ، و سنطبقها على أنشطة الجمعية الأربعة التي افترضناها:

١ – أضف نصائح و طرق عملية ( How-to ) :

قم بنشر فكرة جديدة عن استخدام الطاقة الشمسية في وضع شواحن هواتف في المسجد ، أو تلميحة بسيطة لطريقة تذكر رقم الصفحة عند بدء الختمة ، طريقة جديدة لاعادة تدوير اعلانات المساجد ، طريقة بسيطة و غير مكلفة لتجهيز فائض الطعام و توزيعه على عمال النظافة بشكل مرتب و لائق.

٢- قدّم لهم منتجات جديدة :

اطرح لهم مراجعات عن أجهزة جديدة مفيدة ، شاشة جديدة تفاعلية من الممكن أن تُستخدم لعرض إعلانات المحاضرات و أيضا من قبل مدرّس الحلقة لعرض برنامج للطلاب ، لا بأس أن تبقى نتائج تحسن الطلاب موجودة ليشاهدها الآباء بعد الصلاة.

اقرأ أيضاً:  تجاوب المنظمات الخيرية مع المجتمع عبر النوافذ الإلكترونية

جهاز لشرب المياه بتقنية جديدة موفرة للطاقة و بسعر رخيص و إمكانية النقل و … إلى آخره ، سيعزز هذا قطاع سقيا الماء لديك

استعراض برامج أو تطبيقات مفيدة لهم تكون متعلقة بشكل أو بآخر بأهداف مؤسستك الخيرية

٣ – الانفوجرافيك :

في اعتقادي أن انفوجرافيك بسيط تعرض في انجازاتك في كفالة الأيتام أفضل بكثير من مقال يوضح الأمر ذاته ، الصورة ستعلق في الذهن بشكل أكثر.

٤ – ذكّرهم بالفعاليات :

حتى تكون منوعاً وفي نفس الوقت تقوم بتعزيز دورك عبر تذكير القراء بأبرز الأنشطة و الفعاليات المتعلقة بشكل أو بآخر بنشاطك ، فمثلاً : ضع رابط محاضرة لمسجد افتتح مؤخراً أو اعلانا لقارئ ذا صوت حسن سيقوم بالصلاة في مسجد لافتتاحه، مع قدوم الصيف تكثر مبادرات الشباب و حملاتهم في سقيا الماء ، قم بمساعدتهم في نشرها عبر النشرة. مؤسسة إغاثية عالمية تقوم بحملة لكفالة الأيتام في دولة منكوبة ، ذكّر متابعيك بإعلان لهم .

٥ – أرهم ما بداخل الدرج :

حتى تقوم بتحسين صورتك أكثر و أكثر ، اعرض لهم صورة لبرنامج تدريبي حضرته كوادر المؤسسة الخيرية ، قم بتهنئة موظفك على قدوم مولوده الجديد ، هذه الأشياء ستعطي انطباعاً عن مدى العلاقة الحميمة التي تسود بين الأعضاء في المؤسسة الخيرية.

٦ – اقتبس من كلام الآخرين في تويتر :

هنالك أداة في موقع ادارة الشبكات الاجتماعية الـ (Hootsuite) تتيح لك معرفة من يتحدث عنك الآن في تويتر ، أو عن فعالياتك و أنشطتك ، قم بوضع بعض التغريدات عنك أو عن أنشطتك.

ثالثاً : لا تساوم أبداً بالعروض الدعائية

قارئ نشرتك البريدية و الذي اختار بنفسه أن يسمح لك بأن تحل ضيفاً على صندوق بريده لا يريد منك أن تكون صندوق دعايات متنقل ! لذلك لا تساوم على النشرة أبداً ، دع العروض الدعائية المدفوعة في مكان آخر ، موقعك الالكتروني على سبيل المثال ، قد ينتهي بك المطاف إلى أن تكون مصدر ازعاج للقارئ و بذلك سيصنفك بـ (spam).

رابعاً : كُن على الموعد دائماً

عندما تقوم باختيار موعد ثابت لنشرتك البريدية (يومية أو أسبوعية أو نصف شهرية أو شهرية) فيجب أن تكون على ذلك القدر من الكفاءة ، في الغالب تتخذ النشرات البريدية موعداً لها في كل أسبوع أو أسبوعين ، فهذا يجعل الإعداد لها أفضل و يوفّر الوقت اللازم لورود المعلومات ، قد تحدث ظروف ستجبرك على الانقطاع لفترة ، أخبر القرّاء بذلك و عن عزمك للعودة قريبا ، الانقطاع أو التذبذب في النشر سيجعل القرّاء ينفرون منك أو على الأقل ، لن تتمكن من زرع ذلك الشعور الذي يجعلهم يتلهفون لرسالتك في صباح كل أحد.

خامساً : الاسم الواضح

عندما تقوم بإرسال النشرة البريدية تأكد من كون عنوان النشرة و اسم الناشر واضح ، فعلى سبيل المثال يجب أن يكون اسم المرسل : جمعية “كذا” الخيرية ، و يكون العنوان : النشرة البريدية السادسة – جمعية “كذا” الخيرية.

عندما يكون الاسم واضحاً فهذا سيشجعه على فتح الرسالة أكثر لأنه سيعلم من أنت ، أما عند غموض الاسم فقد يتردد في فتح الرسالة أو قد يقوم بتصنيفكـ  كـ(spam)

سادساً : الإرسال من بريد الكتروني بعنوان (no-reply@domain.org)

( no reply ) تعني عدم الرد ، استخدامك لمثل هذا المصطلح كعنوان لبريدك الالكتروني الموجه لقائمتك البريدية يعد شيئا غير جيد ، فهو نمط متعارف عليه للرسائل الآلية للشركات و تعني بأن كمبيوتراً يتعامل معك. من الأفضل أن تضع اسمك أو اسم منصبك ذي الدلالة فهذا يجعل للرسالة وزنا و يجعلها قابلة للفتح بصورة أكبر.

سابعاً : اجعلهم يرحلون بسرعة !

قد يكون هذا مثيراً للحيرة ، لا تجعل القارئ يندم على تلك اللحظة التي قام فيها بالاشتراك في النشرة ، أن تجعل له خيار التراجع لهو أفضل من أن يقوم بتصنيفك للرسائل المزعجة ، عندما يتركك بناءً على رغبته قد يأتي اليوم الذي يعود فيه ، بينما لو قرر العودة و أنت في قائمة الحظر ، لن يتلقّى أي رسائل منك. لذلك اجعل زر التراجع واضحاً في النشرة.

المرجع

عن الكاتب

صالح الغامدي

مسؤول التنسيق الالكتروني لموقع الفتوى، مهتم بمجال الاستفادة من الإعلام الاجتماعي.

2 تعليقان

اترك تعليق