الشبكات الإجتماعية والتواصل

ثلاثة أنماط يجب عليك تضمينها في النشرة البريدية

كُتب بواسطة صالح الغامدي

في الصباح الباكر ، يقوم الناس بتصفح بريديهم الالكتروني ، و خصوصا تلك الفئة من الموظفين و رجال الأعمال. في الحقيقة نحن لا نعلم كيف يتلقون رسائلنا ! هل هم ينتظرونها بلهفة ؟ أم يؤجلونها لوقت آخر لأهميتها ؟ أم تذهب إلى سلة المهملات ؟ لا تهتم لهذا ، فهذا الأمر ليس بيدك ، الأكثر أهمية هو أن تقوم بإرسال (الرسائل الصحيحة) لتصنع تفاعل أفضل لنشرتك البريدية.

للمنظمات الخيرية في العالم العربي غالبا هدفين رئيسيين من وراء النشرات البريدية: عرض نشاطات المنظمة و جمع التبرعات . لذلك، هناك ثلاث أنماط يجب عليك تضمينها في آلية عملك:

 

أولاً : الرسالة الترحيبية

الرسالة الترحيبية مهمة جدا لترك انطباع أولي جيد عن نشرتك البريدية ، المشترك يفسرها دوما بأنها مزيد اهتمام  من المنظمة و احتفاء خاص ، لذلك يجب أن يكون تصميمها جذاباً و كلماتها راقية و مهذبة و متضمنة لاسمه. يفضّل دوما أن تصل للمشترك بعد إتمامه عملية التسجيل في النشرة البريدية.

 

ثانياً : اشكرهم

رسالة الشكر يجب أن تكون صادقة و مؤثرة ، و أيضاً ذات أنماط متعددة ، فلا يجب أن تصل نفس الرسالة لكافل اليتيم و عامر المسجد. صمم رسائل شكر مختلفة لكل قطاع في منظمتك ، فكافل اليتيم ضمّن له صورة لأيتام تمت كفالتهم ، و عامر المسجد ضع له صورة لمسجد ممتلئ بالمصلين.

 

ثالثاً : اجعل رسائلك دورية بمعدل شهري أو نصف شهري

سيكون هذا ضمن النطاق الممتاز و الجيد للمواءمة مع رسائل الشكر و الرسائل الترحيبية ، اعتمادك لهذا النمط لن يجعل رسائلك من النوع المزعج بالنسبة للمشتركين ، بل سيجعلهم متلهفين أكثر لمتابعة أخبارك خصوصاً حينما ينقطعون عنك لفترة.

اقرأ أيضاً:  انفوجرافيك | 5 خطوات لصناعة محتوى مواقع التواصل الإجتماعي

 

جرب تضمين هذه الأنماط في تسويقك لنشرتك البريدية ،ستعطيك دفعة أولية رائعة و تعزز من وجودك في صناديق بريدهم.

المرجع

عن الكاتب

صالح الغامدي

مسؤول التنسيق الالكتروني لموقع الفتوى، مهتم بمجال الاستفادة من الإعلام الاجتماعي.

تعليق واحد

اترك تعليق