أنظمة وأدوات الشبكات الإجتماعية والتواصل

7 مؤشرات لقياس أداء نشرتك البريدية

كُتب بواسطة تركي الشمري

رغم تنوع الوسائل والطرق للوصول للعميل، إلا أن البريد الإلكتروني ما زال واحداً من أهم وأنجع الطرق المتاحة للمسوقين. فمن أهم مزاياه أنك تستطيع استخدامه لتحقيق أكثر من هدف من أهدافك، فتستطيع التسويق لمنظمتك من خلاله أو تقديم الدعم الفني أو تقديم خدمات ما بعد البيع/التبرع.

ومع تنوّع الاستخدامات والأهداف التي يمكن استخدام هذه الأداة التسويقية لتحقيقها، إلا أن هناك مؤشرات أداء عامة ستساعدك في قياس أثر استخدامك لهذه الأداة. سنلخص في هذا المقال أهم 7 مؤشرات والتي ننصحك بقياسها وتتبعها في كل حملاتك عبر البريد الإلكتروني.

1. معدل فتح الرسالة (Open rate)

هذه هي أبسط المؤشرات التي يمكنك قياسها، والتي تكشف لك بشكل جزئي ما إذا كانت حملات البريد الإلكتروني التي تقوم بها ناجحة أم لا. يتم حساب معدل الفتح بمعرفة نسبة المستقبلين للرسالة الذين قاموا بفتح رسالتك البريدية.

أحد عيوب هذا المؤشر هو أنه يقوم بمعرفة ما إذا فتحت رسالة ما أم لا بإدراج صورة فارغة بحجم 1 بيكسل في الإيميل، فإذا تم تحميل الصورة فهذا يعني أن المستلم فتحها. المشكلة مع هذه الطريقة أن بعض برامج وتطبيقاتا لبريد الإكلتروني لا تقوم بتحميل الصور بشكل تلقائي عند فتح المستقبل للرسالة، مما يعني أن هذا المستخدم لن يحسب في معدل الفتح.

وبغض النظر عن هذا العيب، فإن متابعة هذا المؤشر مع مرور الزمن سيبين لك فيما إذا كان هناك تذبذب واضح في معدل الفتح، وسيساعدك مثلاً في المقارنة بين نتائج A/B test في حال استخدامك لعنوانين مختلفين في الرسالة.

2. معدل الضغط (Clickthrough rate)

معدل الضغط CTA هو مؤشر يسمح لك بمعرفة نسبة الذين قاموا بالضغط على رابط في رسالتك البريدية. تقوم مواقع التسويق عبر البريد الإلكتروني (مثل MailChimp و SendGrid و HupSpot) بوضع أوسمة تتبع لكل الروابط التي تضيفها في رسالتك البريدية. بهذه الطريقة تستطيع أنت معرفة أي الروابط شدت قراء الرسالة البريدية أكثر. تستطيع الإجابة على أسئلة مثل: هل كان الرابط في بداية الرسالة أكثر جذباً من الرابط في نهاية الرسالة؟ ماهي نسبة من قام بالضغط على رابط حسابكم في تويتر الموجود في آخر الرسالة؟ وغيرها منا لأسئلة.

3. معدل الضغط للفتح (Click-to-Open rate)

هذا المؤشر هو اكثر فائدة من مؤشر معدل الضغط السابق، فهو اكثر دقة في معرفة أداء ومستوى المحتوى في نشرتك البريدية. يتم حساب هذا المؤشر بمعرفة نسبة الضغطات الفريدة وتقسيمها على نسبة الفتح الفريدة. نقصد بالفريدة أن مستلم الرسالة لن يُحسب أكثر من مرة، فلو قام أحد المستلمين بالضغط على رابط في الرسالة 4 مرات، فسيتم حسابه مرة واحدة فقط.

اقرأ أيضاً:  الاسم الموحد لمنظمتك في مواقع التواصل الاجتماعي

4. معدل التحويل (Conversion rate)

سيخبرك معدل التحويل بنسبة الأشخاص الذين ضغطوا على رابط في رسالتك البريدية ومن ثم ذهبوا لإكمال هدف معين من أهداف نشرتك البريدية. قد يكون هذا الهدف هو التبرع لمنظمتك أو تحميل تقرير المنظمة الختامي، أو التسجيل للتطوع في فعالية قادمة، أو أياً كان الهدف.

بتتبع هذا المعدل، ستعرف نوع المحتوى الذي يرغب فيه مشتركو نشرتك البريدية، وستستطيع تخصيص رسائلك القادمة لتكون أكثر مواءمة لهم.

5. التكلفة لكل رسالة (Price per email sent)

يجب أن تقوم المنظمة بقياس العائد من التسويق عبر البريد الإلكتورني. فلن تستفيد المنظمة إن كانت تحصل على 10 ريال من كل رسالة تقوم بإرسالها إن كانت هذه الرسالة تكلفها أكثر من هذا المبلغ. هذا المؤشر ضروري جداً لمعرفة ما إذا كانت هذه الحملات التسويقية مربحة أو لا للمنظمة.

6. معدل إلغاء الاشتراك (Unsubscribe rate)

من المتوقع أن يقوم بعض مشتركو نشرتك البريدية من إلغاء اشتراكهم مع مرور الزمن. فقد يكون السبب أنهم ملوا من رسالتك التسويقية، أو أنك زدت من معدل الإرسال، أو أن جودة الرسائل لم تعد كما كانت من قبل، أو غيرها من الأسباب.

لذلك، عليك بمتابعة هذا المؤشر بشكل دقيق، خصوصاُ إذا كنت تنوي القيام بتغيير جذري في رسائلك مثل زيادة الرسائل المرسلة أو تغيير تصميم الرسائل. لأن تغييرك هذا قد يكون السبب في الزيادة بمعدل إلغاء الاشتراك.

7. معدل الارتداد (Bounce rate)

معدل الارتداد هو نسبة الرسائل البريدية التي لم تصل للمستلم إما لأن البريد الإلكتروني للمستلم خاطئ أو غير موجود. قد لا يكون هذا المؤشر مفيداً في معرفة مستوى أداء رسائلك البريدية، لكنه مهم في أعين مزودي الخدمات. فإذا كان معدل الارتداد عالياً فهذا قد يوحي أن مُرسل الرسالة هو واحد من مرسلي الرسائل غير المرغوب فيها Spammers. وقد تكون النتيجة أن يقوم الجيميل (أو أي مزود خدمة بريد آخر) بتصنيف رسائلك المستقبلية في مجلد الرسائل غير المرغوب فيها (السبام).

لذلك احرص على عمل فحص لدوري لقائمة المشتركين عندك، وتأكد من حذف كل عناوين البريد الإلكتروني التي تبدو خاطئة أو وهمية حتى لا تسقط رسائلك في صندوق السبام.

ختاماً: نود التنبيه أن أغلب هذه المؤشرات يتم حسابها بشكل آلي من أغلب مزودي خدمات البريد الإلكتروني. كل ما عليك عمله هو متابعتها بشكل دوري، والتغيير في اسلوب ومحتوى نشرتك البريدية بما يحسّن من أدائها في المستقبل.

 

عن الكاتب

تركي الشمري

رئيس التحرير في موقع مزن. أكاديمي. مهتم بتطويع التقنية وتحليل البيانات في القطاع الخيري.

اترك تعليق