البيانات الشبكات الإجتماعية والتواصل

تحليل هاشتاق #اللقاء_السنوي_13

كُتب بواسطة تركي الشمري

بتنظيم من جمعية البر في المنطقة الشرقية أقيم اللقاء السنوي الثالث عشر للجهات الخيرية بالمنطقة الشرقية في الفترة من 2 – 3 سبتمبر 2015. وقد كان اللقاء تحت عنوان: تنمية الموارد البشرية ، وصاحب اللقاء انطلاق هاشتاق #اللقاء_السنوي_13 على منصة تويتر.

قمنا في “مزن” برصد التغريدات في هذا الهاشتاق، وسنقوم في هذا المقال بتحليلها. أيضاً، سنعرض بعض الملاحظات التي لاحظناها في أداء الهاشتاق على شبكة تويتر ، واقتراحات لتحسين أداء اللقاءات والمؤتمرات الخيرية في الشبكات الاجتماعية مستقبلاً.

الهاشتاق في لمحة سريعة:

summaries

قمنا برصد 606 تغريدة باستخدام أداة TAGS . قمنا بعد ذلك بفلترة التغريدات. حذفنا التغريدات المكررة وتغريدات السبام. حصلنا بعد ذلك على 519 تغريدة. سنعتمد هذه التغريدات في تحليلنا. كُتبت هذه التغريدات بواسطة 242 مستخدم. هؤلاء المستخدمون أوصلوا الهاشتاق لما يقارب 1,405,885 مستخدم في تويتر. وكان معدل الريتويت 67% من التغريدات ، بينما شكلت التغريدات الأصلية 33%. احتوت 58% من التغريدات (302 تغريدة) على صورة أو فيديو. في المقابل، شكلت التغريدات التي تحتوي على روابط أقل من 9%.

متى يغرّد المشاركون؟

timeseries

قمنا بتحليل اليوم والوقت لكل تغريدة ، ورسمناها في الشكل الأعلى (اضغط على الصورة لتكبيرها). كل دائرة تمثل تغريدة نُشرت في الهاشتاق. مثلاً ، لاحظ أن التغريدات في الهاشتاق ما زالت مستمرة حتى يوم 7 سبتمبر ، بعد أربعة أيام من انتهاء اللقاء. لاحظ أيضاً أن أول تغريدة في الهاشتاق نُشرت قبل يوم واحد من بداية اللقاء. معظم التغريدات تركزت في ثلاثة أيام من تاريخ بدء اللقاء (2 – 3 – 4 سبتمبر) .

ملاحظات وتوصيات:

الهاشتاق لم يبدأ بالانتشار حتى قبل يوم واحد من تاريخ بدء اللقاء ، وهذا متأخر جداً. هذا التأخر سبب تشتيت لجهد المغردين. أحد نتائج هذه التشتيت كانت ظهور هاشتاقين لنفس الحدث: #اللقاء_السنوي_الثالث_عشر_للجهات_الخيرية و #ملتقى_الجهات_الخيرية . بدأ هذان الهاشتاقان في الانتشار في نفس الفترة؛ لكنهما استمرا لما يقارب اليومين فقط. وقد كُتب في هذين الهاشتاقين لوحدهما أكثر من 100 تغريدة (نسبة كبيرة إذا أخذت في الاعتبار أنها تشكل ما يقارب 20% من التغريدات المنشورة في الهاشتاق الرسمي).

اقرأ أيضاً:  الاسم الموحد لمنظمتك في مواقع التواصل الاجتماعي

المفترض أن ينشر الهاشتاق قبل مدة كافية من انطلاق أي لقاء أو مؤتمر ، حتى تتحد الجهود ويعظم صدى اللقاء في الشبكات الاجتماعية. فنشر الهاشتاق بين المشاركين في اللقاء سهل جداً إذا كان لدى الجهة المنظمة وسيلة مباشرة للتواصل معهم (رقم الجوال في حالة اللقاء السنوي مثلاً).

أيضاً عدد 519 تغريدة من 242 مستخدم يعتبر عدد قليل جداً لحدث دام يومين كاملين. خصوصاً أن المشاركين في اللقاء أضعاف هذا العدد. كذلك لا يوجد حساب رسمي على تويتر للقاء أو لجمعية البر في المنطقة الشرقية، فوجود حساب كهذا سيكون له أثر عظيم في زيادة التفاعل في الهاشتاق. على الرغم من أن حساب القطاع الثالث #ق3 قد لعب دوراً كبيراً في سد هذه الفجوة، إلا أن وجود حساب رسمي لمثل هذه اللقاءات سيخدم بشكل أكبر خاصة في الجوانب التالية:

  • جمع المشاركين والحضور وتعريفهم ببعضهم البعض (من خلال عمل ريتويت لتغريداتهم).
  • الإعلان المسبق للهاشتاق الرسمي، والتسويق للقاء قبل انطلاقه.
  • الإجابة على استفسارات المشاركين والحضور فيما يتعلق بجدول الفعالية وغيرها.
  • تغطية أهم الأحداث والفعاليات في اللقاء التي قد يغفل عنها المشاركون.

عن الكاتب

تركي الشمري

رئيس التحرير في موقع مزن. أكاديمي. مهتم بتطويع التقنية وتحليل البيانات في القطاع الخيري.

3 تعليقات

اترك تعليق