أنظمة وأدوات البيانات

الشبكات المحلية في المنظمات، الكنز المدفون !

كُتب بواسطة عبدالعزيز الحمادي

الإستفادة من آخر التقنيات التي تسهل من عمل البشر حجر زاوية في نجاح الكثير من المنظمات غير الربحية حول العالم، ومن التقنيات التي نلاحظ أن معظم المنظمات الخيرية لا تهتم بتفعليها هي خدمة “الشبكة المحلية”، خاصة تلك التي يزيد فيها عدد الموظفين عن 10 عاملين.

قد يتبادر لذهن الكثير من القراء أن هذا أمر لا يُحتاج إلى الحديث حوله، فالشبكة المحلية تُعتبر حجر زاوية في عمل المنظمات حول العالم، فكيف تستطيع المنظمة إيصال خدمة الإنترنت إلى جميع الموظفين إلا عبر الشبكة المحلية ! وهذا الإستفسار صحيح وواقعي، ولكن ما لا يتبادر إلى أذهان هؤلاء هو الطريقة المثلى لاستخدام هذه الشبكات المحلية في مقر المنظمة. وما هي أبرز الأدوات الشبكية التي ينبغي تفعيلها في الشبكة لتسهل من عمل المنظمة وتسرع من وتيرته ؟ وكيف يمكن إدارة هذه الشبكة وتوزيع الصلاحيات فيها للموظفين ؟

تعريف الشبكة المحلية: هي طريقة لربط جميع أجهزة الكمبيوتر في المبنى ببعضها البعض عبر جهاز الموزع “Switch”، ليتمكن الجميع من مشاركة المحتوى والخدمات فيما بينهم، وإيصال الإنترنت للجميع في نفس الوقت.

وحين نبحث في المنظمات غير الربحية في مجتمعاتنا نجد أن معظمها تمتلك شبكة محلية، ولكن لا تستخدمها إلا لإيصال خدمة الإنترنت، وتغفل عن الكثير من الجوانب المهمة والإيجابية فيها، لذلك في الأسطر التالية سنذكر بعض الممارسات الهامة والتي ينبغي تفعليها في الشبكات المحلية:

التخزين الشبكي

ويُقصد به تخزين البيانات عبر الشبكة، وذلك بتركيب جهاز تخزين عبر الشبكة في الشبكة المحلية بالمنظمة، وهو أمر شائع في المنظمات الربحية والتي تتعامل بشكل دوري مع البيانات. ومن مميزات التخزين الشبكي:

  • يحفظ البيانات بشكل أفضل من التخزين العادي عبر وحدات التخزين (الهاردسكات) الخارجية أو الداخلية المتنوعة.
  • يُسهل الوصول إلى الملفات أو البيانات بسهولة لجميع العاملين في المنظمة.
  • يقوم بعمل نسخة إحتياطية دورية للبيانات مما يحمي المنظمة من خطر فقدان البيانات تحت أي ظرف كان.
  • إمكانية مزامنة البيانات عبر الإنترنت، والوصول إليها من أي مكان حول العالم.
  • مشاركة الملفات داخل المنظمة أو خارجها عبر خدمات المشاركة المتوفرة في كثير من أجهزة التخزين.
  • توزيع الصلاحيات بين العاملين في المنظمة، فيمكنك إعطاء كل موظف صلاحيات تحدد نوع البيانات التي يستطيع التعامل معها دون غيرها.
  • يُمكن تحويل بعض أجهزة التخزين الشبكية إلى استضافة مواقع، فتضع المنظمة موقعها الإلكتروني على جهازها الخاص بها، ولكن يتطلب هذا الأمر سرعة عالية للإنترنت وغيرها من الأمور الأخرى.

مشاركة البيانات

كثيراً ما يصعب على العاملين في أكثر المنظمات مشاركة الملفات فيما بينها، ليتم تناقل “قطعة الفلاش ميموري” بين الجميع، وذلك فقط لنقل ملف من جهاز آلى آخر، وفي أحيانٍ أخرى يتم الإعتماد على البريد الإلكتروني في نقل الملفات، الأمر الذي يستغرق وقتاً طويلاً في رفع الملف ثم إرساله وتحمليه. ولكن في الشبكة المحلية يمكن للموظفين مشاركة الملفات فيما بينهم عبرها، إرسالاً واستقبالاً بسرعة عالية قد تصل إلى 200 ميغابايت في الثانية. وهذا من شأنه أن يوفر الوقت الكبير في إنجاز الأعمال.

مشاركة الأجهزة

من الصعب أن تقوم بعض المنظمات بتوفير أجهزة طابعة لجميع العاملين فيها، ولكن حل ذلك سهل، فشراء طابعة واحدة تتصل بالشبكة تُمكن جميع العاملين في المنظمة الطباعة عبرها بسهولة. وكذلك يمكن إيصال الطابعات التي لا تحوي على خاصية الشبكة عبر إيصالها بأحد أجهزة الكمبيوتر ثم عمل مشاركة لها عبر الشبكة ليتمكن بقية العاملين من استخدامها. وينطبق ذلك أيضاً على أجهزة الماسحات الضوئية وغيرها من الأجهزة الشبكية.

اقرأ أيضاً:  6 خطوات لإدارة كلمات المرور في منظمتك

التواصل الفوري

يمكن للموظفين عبر الشبكة المحلية تنصيب أحد برامج المراسلة المجانية عبر الشبكة، ليتيح هذا الأمر سهولة التواصل بين الموظفين جميعاً، سواء نصياً أو صوتياً أو حتى مرئياً. وهذا من شأنه أن يوفر الوقت في توزيع المهام بين فرق العمل ومتابعة أداء وجودة الموظفين. ومن أمثلة برامج التواصل الفوري عبر الشبكة المحلية “LAN Messenger” وهو متوفر باللغة العربية كذلك وسهل الإستخدام والتنصيب.

الدعم الفني

تُسهل الشبكة المحلية عملية الدعم الفني لحل مشاكل العاملين التقنية عن بُعد، فيمكن لقسم تقنية المعلومات في المنظمة الولوج إلى أي جهاز من أجهزة العاملين المتصلة بالشبكة من أي مكان في المنظمة دون الحاجة إلى العمل على الجهاز المراد إصلاحه. خاصة أن هذه الميزة تناسب المنظمات التي تمتلك عدد كبير من العاملين مما يتطلب جهد كبير للدعم الفني في حل المشاكل التقنية بشكل سريع. ويمكن تفعيل هذه الخاصية عبر خدمة “الإتصال البعيد” أو “Remote Desktop Connection” والمضافة بشكل تلقائي مع نظام الويندوز.

مواصفات الشبكة المحلية المتميزة

هناك بعض المواصفات القياسية لبناء الشبكة المحلية في المنظمات التي لم تبدأ في توفيرها حتى الآن، وهذه المواصفات ستسمح لك الحصول على السرعة العالية في نقل الملفات والآداء المتميز في ذلك، ولا يعني ذلك أنه ينبغي توفير هذه المواصفات للحصول على شبكة متميزة، بل نعتقد أن ذلك ربما يساعد في الحصول على ذلك. فمن المواصفات التي من الجيد الإهتمام بها لدى بناء الشبكة:

  • نوع التوصيلات الداخلية “UTP cable”: ينبغي أن تكون التوصيلات الداخلية في المنظمة ذات جودة عالية، فلا تقل أسلاك النقل عن “CAT6″، لتضمن الحصول على سرعة عالية وحماية من الترددات الكهربائية والتي قد تؤثر على سرعة نقل البيانات.
  • الموزع “Switch”: وهذا الجهاز مهمته ربط أجهزة الكمبيوتر والسيرفرات والتخزين والإنترنت بعضها ببعض، وهي أنواع كثيرة، لكن نوصي بأن تحصل المنظمة على جهاز من نوع Cisco، على أن يكون داعماً للنقل بسرعة 10\100\1000، لكي يمكنه التعامل مع أجهزة التخزين عالية السرعة والتي تتطلب مقداراً معيناً من السرعة في السويتش.
  • جهاز التخزين الشبكي “NAS”: وهو الجهاز الذي سيتم تخزين البيانات فيه، وهناك الكثير من الشركات التي توفر أجهزة رائعة ومتميزة، ومنها: Synology WD – LaCie وغيرها من الشركات، وكل جهاز من هذه الأجهزة يختلف فيه سرعة النقل عن الأخرى، وكذلك هناك الكثير من أحجام التخزين تتراوح من 1 تيرابايت وحتى 40 تيرابايت وزيادة، لذا يجب على المنظمة إختيار نوع جهاز التخزين المناسب عبر أحد المختصين في مجال الشبكات، ليحدد نوع الجهاز الأنسب لبيئة عمل الشركة.

ختاماً .. نكرر على أهمية التفعيل الكامل للشبكة المحلية في المنظمات غير الربحية، وهو أمر بسيط ومهم. ونود أن نذكركم كذلك بمقالين سبق ونشرناهما في مزن تتعلق بالبنية التحتية للشبكة في المنظمة:

عن الكاتب

عبدالعزيز الحمادي

المدير التنفيذي لمؤسسة التقنية المباركة .. مهتم بالتقنية والعمل الخيري وإثراء المحتوى العربي على الإنترنت ..

تعليق واحد

اترك تعليق