أنظمة وأدوات إدارة التقنية

الهيئة العالمية للوسائل التقنية تطلق نظام “سرب” الإلكتروني هدية للجهات الخيرية

كُتب بواسطة عمر النهدي

ضمن رؤية الهيئة العالمية للوسائل التقنية المتمثلة بجعل الهيئة مرجعاً عالمياً في مجال الوسائل التقنية لخدمة الإسلام، وتحقيقاً لرسالتها القائمة على توسيع مجالات الدعوة عبر ايجاد بيئة مؤسسية للوسائل التقنية تدعم الحلول التقنية المتكاملة الموثوقة التي تركز على الإبداع والإفادة من قدرات العموم، قامت الهيئة بإطلاق نظام سِرْبْ cERP، وسرب هو نظام الكتروني شامل وكبير يخدم الجهات الخيرية في إدارة كافة أمورها المالية والادارية من إدارة الموارد البشرية والمالية؛ وحتى أنظمة الاتصالات الإدارية.

حيث يشمل النظام:

  • نظام الاتصالات الادارية.
  • نظام المحاسبة والشئون المالية.
  • نظام شئون الموظفين والرواتب (يوفر العديد من الخدمات مثل : الاجازات ، مصروفات الموظفين ، تقييم الموظفين ، الحضور والانصراف ، وكذلك نظام البوابة الالكترونية)
  • نظام إدارة الوثائق والمستندات.
  • نظام إدارة المهام والمشاريع.
  • نظام التقارير.
  • نظام جمع وإدارة التبرعات.
شاشة إدارة الملاحظات والأفكار

شاشة إدارة الملاحظات والأفكار

ومما يتميز به سرب عن باقي أنظمة إدارة الموارد (من وجهة نظر الهيئة) أن الهيئة سوف تقوم بإنشاء نظام خاص للمؤسسات الخيرية يتناسب مع احتياجاتها ومع طبيعة عملها، إما الدعوي أو الإغاثي أو الاجتماعي. كذلك تكلفته التي سوف ستكون في متناول تلك الجهات، حيث أن الأنظمة الأخرى مثل (Oracle او SAB) ذات تكلفة عالية جداً، ناهيك عن أن تلك الأنظمة تحتاج الى فريق عمل تقني متخصص للتعامل معها، وتخصيص خدماتها لتتوافق مع خدمات تلك الجهة الخيرية الأمر الذي قد يكلف تلك الجهة تكلفة إضافية هي في غنى عن تحملها.

يمكنكم التواصل مع الهيئة وبحث سبل التعاون معها عبر البريد الالكتروني: [email protected] أو عبر موقعهم في الشبكة العنكبوتية هنا.

المصادر 1 – 2 – 3

اقرأ أيضاً:  الاتجاهات المتوقعة لوسائل التواصل الاجتماعي لعام 2018م

عن الكاتب

عمر النهدي

أؤمن بأن الحلول التقنية لن تصلح المشاكل الإدارية ، أسعد بالتواصل معك عبر الايميل [email protected]

تعليق واحد

  • نظام يجمع بين الاتصالات الادارية والمحاسبة والشئون المالية و شئون الموظفين والرواتب وإدارة الوثائق والمستندات وإدارة المهام والمشاريع ونظام التقارير بحد ذاته مثير للاهتمام نسأل الله التوفيق لنا ولهم

اترك تعليق