أنظمة وأدوات الشبكات الإجتماعية والتواصل

النشرة البريدية لموقع مزن، معلومات وإحصائيات ستفيدك

كُتب بواسطة عمر النهدي

إيماناً منا في موقع مزن بأهمية عرض التجارب ومشاركة الخبرات؛ قررنا الكتابة عن تجربتنا “البسيطة” في النشرة البريدية للموقع، وسأحاول في هذه المقالة إعطاء فكرة عن الخدمة المستخدمة في إرسال النشرة وإحصائية بسيطة عن أرقام النشرة وذكر طريقة إدارة النشرة بشكل موجز وبسيط نضمن فيه وصول الفكرة وبعيداً عن التعقيد، ونسأل الله بأن ينفع بهذا المقال وأن يكون فاتحة خير للعديد من الجهات لمشاركة تجاربهم ونقل الخبرات بين أفراد القطاع ومؤسساته.


الخدمة المستخدمة:

نحن في موقع مزن نستخدم موقع mailchimp كوسيط لإرسال نشراتنا البريدية، الخدمة مجانية وهناك نسخة مدفوعة بمميزات أكبر (في موقع مزن نؤمن بأن النسخة المجانية تلبي احتياجاتنا بشكل مرضي حتى الآن).

الخدمة بسيطة وفيها العديد من المميزات الرائعة ويعيبها عدم وجود واجهة باللغة العربية، لكن هنالك العديد من الشروحات باللغة العربية للبرنامج تجدها في الإنترنت، وسنورد لكم أحدها في نهاية هذا المقال.

الموقع المستخدم

إحصائية بسيطة:

  • لدينا الآن في موقع مزن 120 مشترك (حتى وقت كتابة المقال) نفخر بهم ونعتبرهم جمهورنا الرئيسي وشركاء الموقع. وغالباً ما يمدونا بنصائح ثمينة تساعدنا في تطوير عملنا.
  • عدد النشرات المرسلة منذ إنطلاقة الموقع 9 نشرات تم من خلالها نشر أكثر من 60 مقال وخبر.
  • متوسط نسبة فتح النشرة البريدية من المشتركين تبلغ حوالي 49.3% وهي أكثر من ضعف متوسط نسبة الفتح في النشرات البريدية في العمل الخيري والتي تبلغ 23.3%.

عدد المشتركين

طريقة إدارة النشرة:

في السابق لم يكن هناك شخص مسؤول عن النشرة وكان الأمر يدور بين الكُتاب ومدير التحرير حتى يسر الله وتطوع أحدهم بإدارة النشرة؛ وهو شخص متخصص بإدارة النشرات البريدية وله خبرة سابقة في ادارة النشرات لدى بعض الجهات الخيرية؛ ولعل أكثر الأشياء ملاحظة بعد تطوعه هي:

  • إرسال النشرة في أوقاتها المخصصة وعدم تأخرها.
  • الرد السريع والتفاعل مع جمهور النشرة (ظهر هذا بعد طلب مجموعة من المشتركين تحويل النشرة من أسبوعية إلى نصف شهرية، وتم تنفيذ الأمر بناءً على طلبهم ولموافقته لأفضل الممارسات).
  • ازدياد عدد متابعي النشرة.
  • ازدياد نسبة فتح النشرات والمواضيع المرسلة في النشرة.
  • الاستفادة من التقارير والأرقام المعطاة من قبل النشرة والعمل بناء عليها.
  • استخدام بعض الممارسات العالمية لقياس مدى كفاءة النشرة و معرفة تفضيلات الجمهور (وسنفرد لبعض هذه الممارسات مقالاً خاصاً بإذن الله).
اقرأ أيضاً:  تطبيقات عملية لانترنت الأشياء في حياتنا اليومية وفي الأعمال الخيرية

ختاماً هذه أرقام ولمحات بسيطة عن النشرة البريدية لموقع مزن أحببنا مشاركتها معكم لنستفيد من آرائكم وتوجيهاتكم، وإذا كنت لا تزال غير مشترك في نشرتنا البريدية نسعد بإنضمامك للنشرة من هنا ليصلك جديد الموقع.

وإذا كانت جهتك تود البدء وإنشاء نشرة بريدية ننصحك بالإطلاع على هذه المقالات أولا ٧ خطوات لنشرة بريدية احترافية ذات بُعد مختلف، ثلاثة أنماط يجب عليك تضمينها في النشرة البريدية، 10 خطوات لكتابة نشرتك البريدية، ثم مشاهدة هذا المقطع.

كما يسعدنا تواصلك معنا عبر التعليقات أو عبر بريد الموقع info@mozn.ws

عن الكاتب

عمر النهدي

أؤمن بأن الحلول التقنية لن تصلح المشاكل الإدارية ، أسعد بالتواصل معك عبر الايميل omar.alnahdi1@gmail.com

2 تعليقان

  • جزاكم الله خير على تقدمون من معلومات مهمة

    لدينا حساب في الموقع الذي سبق ادراجه في المقال
    ولكن التساؤل او الإشكالية ان بعد ارسال الايميلات فهي
    ال gmail
    تصل الى صندوق المهملات.. فل هنالك حل لأن تصل رسائلنا البريدية إلى صندوق الواردات لمستخدمي الgmail ؟

اترك تعليق