أخبار

لماذا لاتعطي أجهزتك القديمة حياة أخرى؟ (جمعية ارتقاء)

كُتب بواسطة مزن

كتبه: المهندس صـالح بـاظَـفَر

في ظل التطور التقني الذي نعيشه اليوم وتهافت الشركات المصنعة للحاسب الآلي على عرض آخر ابتكاراتها وتنافسها في استقطاب  العدد الأكبر من الزبائن، بالإضافة إلى النّهم المتزايد لدى أفراد المجتمع لمواكبة تطورات التقنية، يغفل الجميع عن تساؤل مهم ألا وهو  “كيف يتم التعامل مع الأجهزة القديمة؟؟”

عند إسقاط هذا التساؤل على مجتمعنا نجد أنه لا توجد آلية معينة للاستفادة من هذه الأجهزة أو حتى التخلص منها مما سبب تراكم  هذه الأجهزة في أماكن التخزين في الشركات والمنازل وسببت أضرار جسيمة للبيئة منعكسة على صحة الإنسان من خلال التخلص  العشوائي.

في الجهة المقابلة نجد أن الكثير من الأسر الفقيرة والجهات الخيرية والتعليمية تفتقر إلى هذه الأجهزة التي تعتبر اليوم ركيزة أساسية  في تعاملاتنا اليومية المختلفة. من هذا المنطلق جاءت فكرة إنشاء جمعية لإعادة تأهيل هذه الحاسبات الآلية والمساهمة في  حفظ البيئة وحفظ فائدة هذه الأجهزة لخدمة المجتمع، كما تحرص جمعية “ارتقاء” على حفظ خصوصية المتبرع بتوفير برامج مسح  شامل للبيانات في الأجهزة المتبرع بها.

شعار الجمعية

شعار الجمعية

 لا تقتصر مهمة هذه الجمعية على التأهيل وإنما تمتد لتفعيل هذه الأجهزة وضمان الاستفادة المستدامة منها، إذ قامت  الجمعية بعقد شراكات استراتيجية مع شركات تقنية عالمية متخصصة مثل (انتيل ومايكروسوفت وسمنتك) والتي تقدم برامج تعليمية  وتطبيقات متطورة وكذلك دورات تدريبية للمستفيدين مما يضيف قيمة تعليمية لهذه الأجهزة.

تهدف جمعية ارتقاء إلى خدمة المجتمع بتوجهات مختلفة لتحقيق رؤيتها المستقبلية، إذ أنها لا تعنى فقط بدعم الجهات الخيرية والأسر  الفقيرة بل إنها تدعم برامج التطور العلمي بكافة مجالاته وكافة فئاته العمرية، ومن برامجها التعليمية القادمة برنامج ” أتعلم فارتقي”  والذي سيقام في المدارس للاستفادة من مرفقاتها في غير أوقات الدوام وسيكون بتجهيز معامل لتعليم الحاسب الآلي مزودة بتطبيقات  متطورة من معهد MIT العالمي وبإشراف كوادر مدربة من قبل الجمعية والذي يعكس سياسة التكامل الاجتماعي التي تتبناها الجمعية،  حيث أنها تجمع جهود الجهات التعليمية الرسمية والجهات التدريبية والجهات المطورة بالإضافة للكوادر المتطوعة للحصول على برنامج  خيري متكامل الفوائد والأهداف.

في الختام فإن الهدف الأسمى من هذه الجمعية هو الحفاظ على هذه النعمة الرقمية وتأصيل ثقافة إعادة التأهيل في  مجتمعنا تحت شعار “لا ترمِ جهازك وشارك به لنشر المعرفة” وذلك بتسليمه لفرعنا في مجمع اكسترا بالخبر، ومستقبلاً سوف  تعمم الفكرة على كافة أرجاء المملكة بإذن الله وسيتم افتتاح نقاط استقبال لتبرعاتكم.

كما يسعدنا تواصلك معنا عبر حسابنا في تويتر: @1Ertiqa

عن الكاتب

مزن

5 تعليقات

اترك تعليق