الشبكات الإجتماعية والتواصل

3 تحديات للجهات الخيرية في الإعلام الاجتماعي

كُتب بواسطة تركي الشمري

منذ انتشار الفيسبوك وبروزه كشبكة اجتماعية ، بدأت النصائح تنهال على الجهات الخيرية بضرورة الاستثمار في الشبكات الاجتماعية لغرض التسويق وجمع التبرعات. الكثير من هذه الجهات الخيرية تواجه عوائق وتحديات ، ولا تستطيع رؤية العائد من استثمارها في هذا المجال؟ في كثير من الأحيان ، تكون المشكلة ان الجهات الخيرية تعامل هذه القنوات والشبكات الاجتماعية مثل معاملتها للقنوات الأخرى. عدم فهم ومعرفة الفروق في مثل هذه القنوات قد يكون السبب الرئيس لفشل مثل هذه الحملات.

في هذا المقال، سنتحدث عن ثلاث مشاكل تعاني منها الجهات الخيرية في حملاتها التسويقية على الشبكات الاجتماعية ، وستسلط الضوء على الطريقة الأمثلة للتغلب على هذه المشكلات.

1. الكثير من القنوات الاجتماعية:

تويتر ، فيسبوك ، انستغرام ، لينكد إن ، جوجل+. كل واحد من قنوات التواصل الاجتماعي هذه لها الإمكانية في مساعدة جهتك الخيرية لتحقيق الهدف من الحملة. بما أن هذه القنوات الاجتماعية مجانية ، الكثير من الجهات تقوم بالتسجيل وإنشاء الحسابات في كل واحد منها ثم تقوم باستخدامها. لن يطول الأمر كثيراً حتى تغرق الجهة في بحر هذه القنوات محاولة تقسيم الوقت والتوفيق بينها.

لحل هذه المشكلة ، يمكنك استخدام أحد الأنظمة التي تجمع لك قنواتك الاجتماعية في مكان واحد. HootSuite و Buffer هما أمثلة على مثل هذه الأنظمة. ابدأ بحثك واختر ما يناسب جهتك.

2. حسابات اجتماعية مكررة:

أحياناً يقوم أعضاء الجهة أو المتطوعون فيها بالمبادرة بإنشاء حسابات مكررة للجهة نفسها أو للحملة المراد إقامتها. عدم وضوح الحسابات الرسمية المخصصة للجهة أو للحملة قد يصنع شيء من الغموض والفوضى عند موظفيك وعند جمهورك. للتغلب على هذه المشكلة ، تأكد من وضع مسؤول للإعلام الاجتماعي في جهتك الخيرية. وظيفة هذا المسؤول هي تحديد وإنشاء احسابات الرسمية. ثم يقوم بتوزيع هذه الحسابات على الأشخاص بحيث يكون كل شخص هو المسؤول عن الحساب الموكل إليه. تأكد من أن كل شخص يجيد التعامل مع الحساب الموكل إليه وأنه يعرف الهدف والغرض من استخدام الجهة لهذا الحساب.

اقرأ أيضاً:  الاسم الموحد لمنظمتك في مواقع التواصل الاجتماعي

3. التواصل الضعيف:

في كثير من الأحيان ، لا تهتم الجهات الخيرية بقضية التناسق والتكامل بين حساباتها الاجتماعية. إذا كنت تخطط لحدث أو مناسبة قادمة ، فيجب أن تعد قبلها بمدة حتى يخرج حدثك بصورة متسقة عبر القنوات الاجتماعية. تأكد من أن الجميع يعرف #الوسم الخاص بالحدث وأن الجميع يستخدمه عند النشر في الحساب الموكل إليه. انشر في انستغرام نفس الصورة التي قمت بتغريدها. هذا التناغم والاتساق سيصنع لحدثك سمة وطابع واضح في أذهان متابعيك.

 

المصدر

عن الكاتب

تركي الشمري

رئيس التحرير في موقع مزن. أكاديمي. مهتم بتطويع التقنية وتحليل البيانات في القطاع الخيري.

اترك تعليق