الشبكات الإجتماعية والتواصل

8 علامات على تفوق منظمتك في الشبكات الاجتماعية

كُتب بواسطة تركي الشمري

تبذل غالب المنظمات الجهد والمال للتواجد في الشبكات الاجتماعية، ويختلف الجهد والمال المبذول باختلاف حجم المنظمة وتبنّيها لهذه القنوات الاجتماعية. فتجد المنظمات الكبيرة لديها إدارة متكاملة مختصة بالشبكات الاجتماعية وتحوي فريقاً من المحررين والمصممين والمحللين وقد تنقسم هذه الإدارة إلى أقسام وفرق صغيرة ومتخصصة في منتج معيّن أو منطقة جغرافية معيّنة. على العكس من ذلك، تجد في المنظمات الصغيرة جداً فرداً واحداً هو المسؤول عن كل ماهو متعلّق بالإعلام الاجتماعي في المنظمة، بل تجد بعض المنظمات توكل لهذا الفرد مهاماً أخرى فوق هذه المهام!

إن حجم الفريق المختص بالإعلام الاجتماعي ليس مؤشراً على نجاح المنظمة او فشها في هذا المجال، بل قد تجد أن جهد فردٍ واحد قد يكون له عائد على منظمة ما أكثر من جهد فريقٍ متكامل. لكن يبقى هناك بعض المؤشرات التي تدل على تميّز وتفوّق المنظمة على مثيلاتها في الشبكات الاجتماعية. سنستعرض في هذا المقال ثمانية من هذه العلامات.

1. لدى منظمتك استراتيجية مكتوبة للإعلام الاجتماعي:

تعد الاستراتيجية المكتوبة أحد الخطوات المهمة لضمان سير المنظمة على الطريق الصحيح. محاولة الاستفادة من الإعلام الاجتماعي وتوظيف قنواته في خدمة أهداف المنظمة دون وجود خطة مكتوبة لذلك أشبه ما يكون بالسير دون هدف. إذا لم تكن لديكم خطة مكتوبة لاستراتيجية الإعلام الاجتماعية، فيمكنك تحميل هذا الدليل العملي والاستعانة به لكتابتها.

2. منظمتك متفاعلة في قناتين اجتماعيتين على الأقل:

تعد شبكة تويتر الشبكة المسيطرة في منطقة الخليج العربي. فبحسب دراسة أجريت على عينة من المنظمات الخيرية السعودية، وجدنا أن 95% من المنظمات تمتلك حساب في تويتر. إن كانت منظمتك من الـ 5% التي لا تمتلك حساب في تويتر، احرص على إنشاء الحساب اليوم قبل الغد.

يمكن تحديد قناة التواصل الثانية بحسب طبيعة عمل ونشاط المنظمة وجمهورها المستهدف، فيمكنك الاختيار من الفيسبوك أو الانستغرام أو الواتساب أو السناب شات أو أي شبكة أخرى ترون أنها الأنسب لكم.

3. قمتم بجعل الموقع الإلكتروني أكثر اجتماعية:

لضمان تحويل زوار موقعك لمتابعين لك في الشبكات الاجتماعية، احرص على وضع أيقونات الحسابات الاجتماعية للمنظمة في موقعك الإلكتروني. يمكنك وضعها في الشريط العلوي للموقع أو في الشريط السفلي، وتأكد من ربطها بحسابات المنظمة. احرص أيضاً على إضافة ازرار المشاركة في الشبكات الاجتماعية لصفحات الموقع الإلكتروني. إذا كان موقع المنظمة يعمل على نظام إدارة محتوى (مثل ووردبريس أو دروبال)، فيمكنك تحقيق ذلك غالباً بتحميل وتفعيل أحد الإضافات المنتشرة بكثرة والتي تقدم هذه الميزة. تضمين أزرار المشاركة في صفحات الموقع سيتيح للزوار مساعدتك ي نشر هذه الصفحات في شبكاتهم الاجتماعية، وسيضمن انتشاراً أكبر لموقع المنظمة الإلكتروني.

اقرأ أيضاً:  كيف تتعامل مع استفسارات العملاء في الشبكات الاجتماعية

4. قمتم بجعل حملاتكم التسويقية أكثر اجتماعية:

يعدّ البريد الإلكتروني أحد الوسائل المهمة لإيصال ونشر الحملات التسويقية. أرفق حساباتك في الشبكات الاجتماعية في كل رسائلك التسويقية عبر البريد الإلكتروني، وقم بدعوة القراء لمتابعتك في هذه الحسابات. وقم أيضاً بدعوة متابعيك في الشبكات الاجتماعية للاشتراك في النشرة البريدية. وإن لم يكن لدى منظمتك قائمة بريدية تستخدمها في التسويق، احرص على إضافتها عاجلاً وقم بناء قاعدة المشتركين بها.

5. لدى منظمتك صورة شخصية جاذبة وموحّدة في كل الحسابات:

داعمو المنظمة والمستفيدون منها ستشدهم الصورة الشخصية لحساب المنظمة أكثر من أي شيء آخر. احرص على أن تكون الصورة موحدة في كل الحسابات. واحرص أيضاً على أن تكون مربّعة وبدقة عالية وملوّنة وبسيطة لا تحوي الكثير من النص.

6. تقوم منظمتك بنشر محتوى نصي في موقعها الإلكتروني:

يعد النشر في الموقع الإلكتروني بشكل دوري أحد أهم الأمور لضمان تجدد محتوى الموقع والمحافظة على مستوى الزيارات له. احرص على النشر مرتين في الشهر على الأقل إن كانت المنظمة صغيرة. بينما يجب أن تحرص المنظمات الكبيرة على النشر مرة في الأسبوع على الأقل. يمكنك الكتابة عن أخبار المنظمة، مستوى الإنجاز في المشاريع والبرامج، قصص عن بعض الداعمين أو المستفيدين، أو عن أي موضوع يخدم أهداف المنظمة. واحرص في آخر هذا المحتوى المنشور على دعوة القارئ لمشاركته في الشبكات الاجتماعية أو للتبرع للمنظمة أو لما تراه مناسباً.

7. تقوم منظمتك بصناعة محتوى مرئي بشكل دائم:

أثبت المحتوى المرئي تفوقه على المحتوى النصي، فكانت نسبة مشاركة المحتوى المرئي في الشبكات الاجتماعية تزداد بمعدل 40 ضعف عن المحتوى النصي. احرص على إرفاق صور جذابة مع المحتوى المنشور في الشبكات الاجتماعية. اصنع تصاميم بسيطة وضمّن فيها اقتباسات أو دعوات للتبرّع لمشاريع المنظمة. فكّر في صناعة انفوجرافيك مناسب لأحد حملات المنظمة أو برامجها وشاركه في قنوات التواصل. اصنع فيديو قصير لمشروعك ولطريقة التبرع له. تأكد أن المحتوى المرئي سينتشر بين متابعيك ومتابعي متابعيك بشكل أكبر من المحتوى النصي.

8. قامت منظمتك بإتاحة التبرّع الإلكتروني:

الدفع الإلكتروني هو مستقبل التعاملات المالية، والمنظمات التي تسبق لتبنّي التبرع الإلكتروني سيكون لها قدم السبق. اثنان من الأمثلة الجميلة لتبنّي التبرّع الإلكتروني هما متجر زمزم الإلكتروني لجمعية زمزم للخدمات الصحية التطوعية و متجر خيركم لجمعية خيركم لتحفيظ القرآن الكريم في جدة. ابحث عن إمكانية إتاحة التبرّع الإلكتروني لمنظمتك، وعن التصاريح والبنية التحتية التي تحتاج لتوفير هذه الخدمة لداعميك، وكن أحد الرواد في هذا المجال.

عن الكاتب

تركي الشمري

رئيس التحرير في موقع مزن. أكاديمي. مهتم بتطويع التقنية وتحليل البيانات في القطاع الخيري.

اترك تعليق