الشبكات الإجتماعية والتواصل

خمسة طرق مهمة لاستخدام القصص في زيادة التبرعات

كُتب بواسطة أحمد فتحي النجار

هناك طرق كثيرة جداً بشكل يصعب حصرها لبناء محتوى قوي وصناعة قصص مؤثرة تخدم أهداف منظمتك الخيرية، ولكن هل تعلم أيها سيكون أكثر تأثيراً وسيساعدك في الحصول على المزيد من التبرعات التي تعزز نجاح مهمتك الإنسانية، وتحقيق أهداف منظمتك؟

إذا كنت لا تعلم تماماً، أو لديك معلومات مشوهة، وإذا كنت تعلم بشكل جزئي وبطريقة غير احترافية، فإننا نقدم لك مجموعة من النصائح المهمة عن كيفية صناعة محتوى ابداعي وقصص جذابة تساعدك في تحقيق زيادة في التبرعات التي يجب أن تتلقاها لصالح مؤسستك الخيرية أو مشروعك الإنساني، عبر موقعك على الشبكة العنكبوتية أو منصاتك الإلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي.

  • استخدم الفيديو في رواية قصص شخصية مؤثرة.

لقد أثبت العلم وأثبتت التجارب أهمية الصور المتحركة أو الفيديو في خلق تأثير على الأشخاص بحيث يجعلهم يتعاطفون مع القضايا المختلفة، وعلى عكس المطلوب فإن استفادة مؤسسات القطاع الخيري قليلة جداً من هذه الصناعة المهمة.

العديد من المنظمات بالفعل مترددة في القيام بصناعة الفيديو لأنها تعتقد أنها صناعة مكلفة، وتهدر وقتاً طويلاً يؤثر على مهمتها الرئيسية ناهيك عما تحتاجه من تقنيات صعبة، وعلى العكس تماماً فإن الأمر يبدو سهلاً وبسيطاً وملهماً.

الجمهور الذي يتابعك يعلم أنك لست منتجاً من منتجي هوليوود، لذا فأنت لا تحتاج فيديو بجودة فنية كبيرة أو احترافية كما تظن، عليك أن تتواصل مع المتابعين بصناعة فيلماً بسيطاً وجذاباً؛ لتخبرهم فيه عن موضوع أو قصة قصيرة ومكثفة تركز فيها على هدفك، ويمكنك التركيز على قضية بسيطة لشخص واحد أو شخصين، وعليك أن تفسح المجال لمشاركة المشاهدين للحصول على دعمهم.

  • انشر وشارك القصص أو المحتوى على مدونتك.

التدوين هو وسيلة مهمة ورائعة لتثبيت وجودك على شبكة الإنترنت، وتحقيق المصداقية التي ترجوها، والوصول لجمهور أوسع.

يمكنك تسليط الضوء على المقومات التي تمتلكها منظمتك (المتطوعون والموظفون ، وأعضاء مجلس الإدارة)> يمكنك أيضاً الاستعانة بهم في كتابة وصياغة المحتوى والقصص الذي يصل للجمهور، إضافة إلى الاستعانة بهم في عملية إعادة نشر روابط المحتوى الذي قمت بنشره عبر مدونتك من خلال صفحاتهم وحسابتهم الشخصية لزيادة التأثير كلما كان ذلك ممكناً. يبقى فقط  أن نؤكد لك أن عملية ربط مدونتك بموقعك على الويب يجعل التحديثات الخاصة بالأحداث القادمة التي ترتب لها والحملات الجارية التي شرعت في تنفيذها سهلة الوصول للمهتمين والمتابعين ودون أن يكون هناك اتصال مباشر بينك وبينهم.

  • حول تفاعلات وأنشطة المتبرعين إلى محتويات واضحة وأرقام دقيقة.

قد يبدو أنه لا علاقة بين هذا الأمر وبين صناعة المحتوى أو القصص التي يجب نشرها على موقع ومنصات منظمتك على مواقع التواصل المختلفة، ولكن عليك أن تعلم أن تحويل التبرعات لمحتويات واضحة وأرقام دقيقة ذات تأثير إنساني ملموس وحقيقي مع ضرورة نشرها شيء مهم جداً ويجعل المتبرعين أكثر ثقة في جهودك، ويغلق الباب في وجه الاحتمالات المتشككة والظنون السيئة التي قد تراود بعض المتبرعين الذين يطمحون في معرفة آثار تبرعاتهم ومدى تأثيرها في حياة المستفيدين حتى وإن كانت قليلة جداً.

إذا اشتريت أحذية أو وجبات أو أمصال وأدوية وقمت بتوزيعها على المستفيدين الذين ترعاهم فيجب أن تنشر الخبر ليصل لمن دعموك من المتبرعين. المتبرعون بحاجة للإفصاح الفعلي والتعامل معهم بشفافية لمعرفة هل تصل تبرعاتهم للشخص الذي يرغبون أن تصل إليه أم أنها تصل لشخص آخر، عليك أن تتأكد أن هذا الأمر يجعلهم مستعدين تماماً للمزيد من العطاء.

  • استخدم الإيميل في التسويق لقضايا منظمتك ولجعل المتبرعين أكثر استعداداً للعطاء.

إرسال رسائل بريد إلكتروني هو وسيلة رائعة لنشر قصصك باستمرار. قم بإرسال رسالة بريد إلكتروني ترحيبي لكل الزوار أو الداعمين الذين مروا أو علقوا على مدونتك ومنشوراتك، أو قم بإرسال رسائل فيها بعض محتوياتك وقصصك وأحداثك لغيرهم من الأشخاص الذين تتوقع استجابتهم لقضايا منظمتك والتفاعل الإيجابي معك.

الهدف من هذه الرسائل هو تعريف الناس بمؤسستك، وشرح كيفية وإمكانية تحقيقك للنجاح وما تحتاجه منهم لتحقيق نجاح أكبر، مع وصف ما تريد إنجازه، وادعهم أيضاً للمشاركة في اعادة نشر قصص جمع التبرعات الناجحة التي قمت بها. اجعل جهدك الذي تقوم به في قطاع العمل الخيري والإنساني والذي تبثه عبر هذه الرسائل يلهم الناس فيجعلهم يقدمون على المزيد من التبرعات وتسويق كافة قضايا منظمتك.

  • صمم وانشر التقرير السنوي الخاص بمنظمتك بشكل مبتكر.

هل تعرف كم من الناس يقرأون  التقرير السنوي الخاص بمنظمتك بعد نشره؟ هناك احتمال كبير أن يكون القراء أقل من المتوقع وذلك لأن التقرير السنوي في العادة يحتوي على الكثير من الأدلة والبيانات التي توضح آثار جهدك وعملك على مدار عام طويل. يجب عليك أن تفعل كل ما في وسعك لجعل الناس يقدمون على قراءة تقريرك السنوي. صمم التقرير السنوي بشكل جميل وجذاب، وانسى الأعمدة التي لا نهاية لها والنصوص الصغيرة السوداء التي تتخللها.

 اجعل التقرير ومحتواه قابل للمشاركة واعادة النشر، واحرص على إخراجه بشكل جاذب ولافت  للعين. لو كان لديك رسوم بيانية قابلة للنشر فصممها بشكل يسهل فهمه على القارئ البسيط. إن تصميم وكتابة التقرير السنوي بشكل إبداعي ومبتكر سيشجع الناس على قراءته ومشاركته، والتبرع لمنظمتك ودعمها بشكل أفضل.

اقرأ أيضاً:  كيف تتعامل مع استفسارات العملاء في الشبكات الاجتماعية

عن الكاتب

أحمد فتحي النجار

محام وباحث وكاتب صحفي متخصص في العمل الخيري.

اترك تعليق